تنظيم ندوة تحت عنوان "المسجد الأقصى..الواقع والمآلات" بالاردن

تنظيم ندوة تحت عنوان "المسجد الأقصى..الواقع والمآلات" بالاردن
(السبت ٢٢ رجب ١٤٣٧) ١٤:٣١

تنطلق في الثاني من مايو / أيار المقبل بالعاصمة الأردنية "عمان"، فعاليات ندوة ينظمها ملتقى "القدس" الثقافي تحت عنوان "المسجد الأقصى المبارك: الواقع والمآلات".

 الموقع التخصصي للمسجد، الندوة التي تنطلق في الساعة الخامسة مساء بمركز هيا الثقافي بالعاصمة الأردنية "عمان"، تركز بحسب المنظمين على أن المسجد الأقصى المبارك مقدس إسلامي خالص لا يقبل المشاركة ولا التقاسم ولا التجزئة، وأي فرض لمثل هذا التقسيم مرفوض ولا يمكن قبوله ولا مهادنته بأي حالٍ باسم الأمر الواقع.  
 
وتسلط الندوة الضوء على مشاريع التهويد والتحديات التي يفرضها الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك، خاصة الجزء الشرقي منه والذي يعاني من تراكم كميات كبيرة وضخمة من الردم والمخلفات التي تراكمت عبر السنين وبسبب كبر حجم الردم فإنه يحتاج آليات لنقله خارج سور المسجد الأقصى المبارك، وقد منعت سلطات الاحتلال القيام بهذه الخطوة.  
 
وجاء في صفحة الحملة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن "الجزء الشرقي من الأقصى يقع تحت الاستهداف لمخطط التقسيم الزماني والمكاني، وقد كان الهدف الرئيسي لمجموعات من المستوطنين من حيث التواجد وتأدية الشعائر التلمودية ويستولي الردم في هذا الجزء على ۱۰% من مجمل مساحة الأقصى المبارك والتي تبلغ ۱۴۴ دونماً"، واطلقت الحملة وسمان كانا تحت عنوان "#الجزء_الشرقي_للأقصى_نحييه" و"#١٤٤_دونم_نحميه". 
 
وتؤكد الندوة على دور الأردن في حماية المقدسات الإسلامية في مدينة القدس وتأتي هذه الندوة ضمن حملة "الأقصى كل السور" التي أطلقها ملتقى القدس الثقافي انطلاقاً من رؤيته بأهمية نشر الوعي والثقافة وتحرير العقل كطريق لتحرير المكان وتسعى هذه الحملة لنشر الوعي بالمفهوم الصحيح للمسجد الأقصى؛ وهو أن المسجد الأقصى كل ما دار عليه السور، بمساحة ۱۴۴ دونماً.  
 
ويقدم الندوة رئيس ملتقى القدس الثقافي، الدكتور اسحق الفرحان، حيث ستتضمن مجموعة من المحاور، ويتحدث في المحور الأول، رئيس الهيئة الإسلامية العليا الدكتور عكرمة صبري، عن الجزء الشرقي من المسجد الأقصى، وعن امتداده وأبرز المعالم فيه، ونبذة تاريخية عن الحال الذي آل إليه.  
 
والمحور الثاني وسيكون تحت عنوان "المسجد الأقصى المبارك في الخطاب الأردني"، ويقدمه المدير التنفيذي للصندوق الهاشمي لإعمار المسجد الأقصى المبارك الدكتور وصفي الكيلاني.

وسيتحدث المحور الثالث عن واقع الجزء الشرقي للمسجد الأقصى ومخططات التهويد، حيث سيقدمه الباحث والمتخصص في واقع القدس، والمدير التنفيذي السابق لمؤسسة القدس الدولية الأستاذ زياد الحسن. 
البريد الالكتروني مطلوب
شخصيات تركت: 500
التعليق مطلوب